The Electric Library
Hi and Welcome to

The Electric Library

The Electric Library


 
الرئيسيةrsdالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لك الحق أن تفخرَ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Volt Man
Admin
Admin


السنة الدراسية :
  • الفرقة الثانية

عدد المساهمات : 92
تاريخ التسجيل : 30/07/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: لك الحق أن تفخرَ   الأربعاء سبتمبر 22, 2010 4:13 pm

د/ أحمد خالد توفيق

لك الحق أن تفخرَ - لاحظ أن الفعل المضارع منصوب بعد الحرف الناسخ (أن) - وأنت تري الحزم الذي يتعامل به الأمن والحكومة المصريان مع أعضاء قافلة شريان الحياة، وأن تشعر بالرضا وأنت تري في موقع (يوتيوب) الناشطين الأجانب والدم ينزف من جباههم وأنوفهم بعدما تلقوا علقة موت من الشرطة المصرية، وأن تري (جورج جالاوي) علي شاشة الجزيرة موشكًا علي البكاء، يصف ما حل به من مهانة ومعاملة (زي الزفت) في مصر، التي بلغت ذروتها باعتبار برسونا نان جراتا (شخصًا غير مرغوب فيه)، وإن كان هذا قد جاء بعد قراره هو الآخر بألا تمس قدماه مصر ثانية باعتبارها دولة غير مرغوب فيها.. لم تهتز الحكومة لمكانة جالاوي العالمية ولا لكون كل كلمة ينطق بها قد حجزت مكانها في الصحف العالمية قبل أن تخرج.. لك الحق أن تفخر؛ لأن الحكومة المصرية كشفت عن كذبه ومؤامرته الآثمة عندما زعم - الكذاب - أن سيارته دفع رباعي، بينما هي «مش دفع رباعي ولا حاجة».

لابد أن تشعر بالفخر؛ لأن السلطات المصرية تغلبت علي عقدة الخواجة وداء الخوف المزمن من السفارات.. هكذا يتعلم هؤلاء الأجانب أن المسائل ليست لعبة، وأن كونهم «أجانب» لا يعطيهم أي حق في معاملة خاصة أو تدليل.. نحن الذين تعودنا من حوادث سابقة أن جواز السفر الأجنبي يعطي الحق لصاحبه في ضرب أي شخص ودهم أي طفل في القاهرة مع الخروج كالشعرة من العجين، تبين لنا أننا كنا واهمين سيئي الظن.

حان الوقت لهؤلاء الأجانب أن يتعلموا أن المظاهرات عمل خطر، ويختلف كثيرًا عن مظاهرات بلادهم التي تشبه الكرنفالات، حيث يخرجون ليرقصوا ويدقوا الطبول ويلوّحوا باللافتات ويشربوا الكولا ويتشمسوا قليلاً. ومن حسب نفسه من رعايا دولة أجنبية فعليه أن يتحمل خطأه .. في هذه المرة ستصمت الدول الغربية كلها؛ لأن المظاهرات ضد إسرائيل حبيبة بابا التي لا يجرؤ أحد علي أن يجرح مشاعرها، ولهذا ستصمت بريطانيا وأمريكا وألمانيا وفرنسا وهي تري أبناءها يتلقون علقة حرامي في مولد أو حمار في مطلع.

لك الحق أن تفخرَ بأن مصر لم تدع القافلة تعبر؛ لتنتهي المشكلة في دقائق فلا تترك الفرصة لهذه الحرب الإعلامية التي مزقت كل ما هو مصري .. أبدًا .. ليست الأمور لعبة وعلي القافلة أن تعود لسوريا لتبدأ من جديد علي طريقة مدرس الحساب في الابتدائي وهو يضربنا بالمسطرة: "لو ضربة هيّفت حنبدأ من الأول تاني !". لو أن جهة معادية أنفقت المليارات من أجل تشويه سمعة مصر فلن تحقق هذه النتيجة، لكننا فعلناها ولم نتكلف شيئًا.

ذكاء شديد في التعامل فعلاً، وقد صار اسم مصر علي كل لسان وفي كل جريدة وعلي كل لافتة في مظاهرة، ولم يعد أحد يتكلم عن إسرائيل؛ لأننا بالضبط فعلنا ما كان عليها أن تفعله، وظهرنا في الواجهة باعتبارنا المسئول الوحيد عن تجويع غزة وقتل أطفالها .. هكذا صارت القطبية واضحة جدًا: نحن أمام العالم، تحول العالم كله إلي مناضلين شجعان ونحن صرنا الأوغاد متصلبي الرأي.. دعك من أن كل طفل يعرف سبب هذا التعسف طبعًا ولا يصدق حرفًا من كلام رؤساء تبرير الحكومة: هذه تعليمات أمريكية إسرائيلية لا أكثر ..

لك الحق أن تفخرَ بالحزم الذي ظهر به المسئولون المصريون ليتحدثوا عن حدود مصر المقدسة وأن الأمور ليست لعبة، وهي مجموعة الوجوه الدائمة ورؤساء تبرير الصحف القومية . فلو أن الحكومة المصرية قررت غدًا فتح الحدود وتوصيل الإمدادات لغزة لخرجوا دامعي العيون يتحدثون عن مسئوليتنا التاريخية نحو غزة، وينتقدون القرارات القديمة المتعسفة بمنع دخول الإمدادات.. اللي بيطالب بعدم فتح المعابر ده عميل يتلقي أموالاً من الخارج.. طبعًَا عندما حدثت انفجارات طابا فتحت الحدود المصرية لأي إسرائيلي قادر علي المشي أو الزحف ولم يعترض أحد. ولم يكن أبو الغيط هناك لقطع رجل كل من تسول له نفسه العبور.

لك الحق أن تفخرَ وأنت تري السيد (أبو الغيط) يتكلم عن أن الجدار العازل فرض ديني، بينما يتكلم الشيخ (طنطاوي) عن ضرورة عودة القافلة من نويبع إلي سوريا. آسف .. خلطت بين القولين . والسبب هو أن الشبه بين الرجلين في الملامح وطريقة الكلام صار قويًا جدًا لدرجة أنني أخلط بينهما فعلاً.. الشيخ لم يقل شيئًا عن سب الدين في أعرق برلمان عربي، لكني أتساءل عما كان سيقوله لو سمحت الحكومة المصرية بشق الأنفاق. هل سيقول وقتها إن حفر الأنفاق واجب علي كل مسلم لما فيه من منفعة لصالح المسلمين إن شاء الله ؟

لك الحق أن تفخرَ - لاحظ أن الفعل المضارع منصوب بعد الحرف الناسخ (أن)- بجهود هؤلاء القوم في تكشيش مصر وتقزيمها يومًا بعد يوم .. هناك فيلم خيال علمي اسمه (الرجل المنكمش العجيب). عندهم هذا خيال علمي، أما عندنا فحقيقة عبقرية.. لا يتم تقليص رجل بل تقليص دولة عظيمة. دولة كان عندها رمسيس الثاني وأحمس ومصطفي كامل وعرابي وعبد الناصر ونجيب محفوظ والعقاد ومشرفة وطلعت حرب وعبد الوهاب و.. و ...... فجعلوها هم تتعامل رأسًا برأس مع دولة أصغر من شبرا هي قطر، أو قناة فضائية هي الجزيرة، أو فريق كرة قدم. ربما يعلنون غدًا الحرب علي محال الكشري علي طريقة العبقري (فؤاد المهندس).

الحقيقة أن الأمور تتضح في كل يوم بوضوح أكثر. نحن نحكم .. نحن ننفذ ما يناسب مصالحنا وأجندتنا الخاصة وحساباتنا مع الولايات المتحدة.. أنتم لم تأتوا بنا فلسنا مدينين لكم علي الإطلاق، كما أنكم لا تقدرون علي الذهاب بنا، فلا نحمل لكم همًا .. لو استطعتم عمل شيء لفعلتموه .. أعلي ما في خيلكم اركبوه .. نحن نعرف أنكم تكرهوننا ولا تصدقون حرفًا مما نقول .. لا يحمينا منكم إلا عصا الأمن المركزي التي تهوي فوق الرءوس وتدخل في الفتحات الطبيعية، و(هوه هوه هوه). هل تريدون ما هو أكثر ؟.. إن شاء الله تأخذكم مصيبة، فماذا يضير هذا البلد لو فقد مليونين أو عشرة ملايين ؟ ولماذا لا تعمل إنفلونزا الخنازير بكفاءة أكبر ؟

الأمور لم تكن من قبل بهذا التجريد والجلاء.. ولا أعرف ما يمكن أن تؤدي له الأمور بهذه الطريقة. ما أعرفه أنني لو كنت من هؤلاء الأخوة لعملت كل شيء ممكن كي أزيد من عدد وعتاد قوات الأمن .. هذا شيء أفهمه علي الأقل.

http://www.dostor.org/opinion/10/january/11/2674
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://electriclibrary.yoo7.com
 
لك الحق أن تفخرَ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
The Electric Library :: منتدى القضايا و الأخبار-
انتقل الى: